• جمعية دعم الطفل التوحدي و الاسرة تحتفل باليوم العالمي للتوحد
    احمد محمود شنان - معاق نيوز   -   2016-04-10
    عدد القراءات : 7487


    جمعية دعم الطفل التوحدي و الاسرة تحتفل باليوم العالمي للتوحد على مدى ثلاثة ايام أمضت جمعية دعم الطفل التوحدي و الاسرة في الدار البيضاء برنامج الإحتفال بيوم التوحد العالمي بعدة فعاليات شارك فيها أعضاء الجميعة بحضور ذويهم و ممثلي شركة INTELCIA التي رعت الإحتفالية .

    وقالت رئيسة الجمعية السيدة أمان العواد في حديث لإعلام الجمعية "نشعر بالغبطة و تغمرنا الفرحة بما قدمته لنا شركة ( INTELCIA ) لإحياء الإحتفال بيوم التوحد العالمي ،مؤكدةً أن هذا يعتبر علامة حسنة لتنامي الشعور بالمسؤولية الإنسانية تجاه هذه الشريحة .

    و أضافت العواد أن الإحتفالية بما تضمنته من فعاليات مختلفة و متنوعة ضمت (الجوانب الترفيهية و الفنية و الرياضية زرعت البمسة على شفاه الأطفال خاصةً و أنها كانت برفقة ذويهم و إستمرت ثلاثة ايام أختتمت بتوزيع الهدايا على الأطفال .
    وتؤكد رئيسة الجمعية التي أسست في سنة 2009 أنها تمول أعمالها و نشاطاتها من مبادرت اباء وامهات اطفال مصابون بالتوحد و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وزارة التضامن والاسرة التعاون الوطني،مشيرةً إلى الإستعانة بوسائل التواصل مع محتصين من دول عربية لها تجربة رائدة في مجال الإهتمام بالتربية الخاصة بما يؤمن مناهج و طرق علمية في جميعتها .

    و افصحت رئيسة الجمعية و هي أم لطفلة توحدية أن جمعيتها التي تعمل بالشراكة مع وزارة التربية الوطنية أفتتحت قسمين في مدرسة ابتدائية عمومية للدخول المدرسي 2010 ،متحدثة عن نجاحات فردية حققت الجميعة مع بعض أعضائها كما حصل في سنة 2012 من ادماج طفلين في سلك التربية العمومية ويواصلون تلقي التعليم مع أقرانهم الأسوياء .

    فيما تمكنت الجمعية سنة 2014 من ادماج اربعة اطفال ادماج جزئي بمعنى نصف يوم في الجمعية ونصف يوم اقسام التعليم العمومي واهم شيء انهم مرافقون بمربياتهم داخل الاقسام العمومية وهده في حد داتها مكسب واعتراف لعمل الجمعية لانها اول مرة في المغرب تعطى موافقة كتابية ورسمية من مسؤول لمرافقة المربية للطفل داخل القسم العمومي.

    و تستمر نجاحات الإدماج لتتوج بدمج طفل بعمر (15) سنة في ورشة الطبخ والحلويات وهذا يعتبر نجاح كبير يسجل للجمعية التي تضم بين أعضائها و كوادرها التعليمية و التدريبية من مختصين بالحس الحركي و النطق فضلاً عن مشرف على اعداد و تعديلات برامج الاطفال بالإضافة إلى طبيبة نفسية لتشخيص حالة التوحد.

    و تطمح رئيسة الجمعية التي ترعى (18) طفل و خصصت لكل واحد مربية خاصة تطمح لتوسع خدماتها لزيادة الطلب على الإنضمام لجمعيتها ،مؤكدة وجود (50) طفل مصاب ينتظر دوره للإنضمام للجمعية التي تخطط لعمل ورش موسيقية و تعتزم إفتتاح ورش مختلفة بما يتلائم و إهتمامات أعضائها .
  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *