• «بشار» طفل السويس المعجزة.. حصل على عضوية نقابة المهندسين في الصف الثاني الابتدائي
    معاق نيوز   -   2016-06-26
    عدد القراءات : 2820


    لم تثن الإعاقة فى القدم، الطفل بشار محمد رمضان عن الحياة، وممارسة دوره كأى فرد فى المجتمع، بل والتميز عن غيره، فأصر «الطفل المعجزة» على أن يكون كأي إنسان طبيعي، فرفض الاعتراف بإعاقته، وقرر التفوق على كل من هم في مثل سنه، وحصد عددًا من الألقاب والجوائز.

    كيس النخاع

     «بشار» في الصف الثاني الابتدائي، جاء إلى الدنيا بعيب خلقي، حيث يعانى وجود كيس مياه داخل النخاع الشوكى بظهره، فضلا وجود مياه في المخ.

    رحلة العلاج

     وانتهج والده طريقا لعلاجه، حيث أجرى له عددًا من العمليات وتابع مع عدد من الأطباء في القاهرة، حتى يتماثل للشفاء، وفي هذه الأثناء انتهجت الأم طريقًا مختلفة، فبدأت تصقل شخصية "بشار" ليتحول من مجرد طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى أسطورة وسط الأطفال.

    عضوية المهندسين

     "بشار" يعتبر أصغر طفل يحصل على عضوية نقابة المهندسين في السويس، وأصغر عضو في منظمة أنتل المهتمة بالعلوم والتكنولوجيا، فضلًا عن أنه يعزف الموسيقى ويلقى الشعر، ويعتبر أصغر سباح في محافظة السويس، إلا أنه لم يكتفِ بكل هذا ومعه التفوق الدراسي، فذهب ليمارس رياضة يعجز بعض الأصحاء جسديًا عن ممارستها، ليحصل على الحزام الأصفر للكارتيه على كرسيه المتحرك.

     وقد لاحظت الأم أن طفلها منذ كان عمره 40 يوما شديد الانتباه والتركيز مع الموسيقى، وبدأت الأم رحلة الاهتمام مع طفلها الذي حفظ صورة الفاتحة كاملة، كما تمكن من حفظ بعض أغاني الأطفال وتعلم اللغة الأجنبية وهو في عمر 3 سنوات.

     الماكيت

     ومن الأشياء التي أبدع فيها "بشار" صناعة الماكيت، فصنع ماكيت لحفر قناة السويس، ولبانورما أكتوبر وللمجموعة الشمسية.

     كما شارك في مسابقة عالمية لذكاء الأطفال المبتكرين، وحصل على أول محافظة السويس ورابع جمهورية، حيث تمكن من صناعة روبوت يرفع الكرات الصغيرة من على الأرض.

    كرسي المعاقين

    يقول "بشار" إنه ذات يوم كان يشاهد التليفزيون، وشاهد وقتها معلومات عن كرسي معاقين يصعد السلم، فبدأ يتعلم ويتابع حتى وصل لفكرة صناعة "مشاية" لذوي الاحتياجات الخاصة تعمل بالريموت كنترول، وتمكن المعاق من صعود السلم بسهولة.

    وأضاف أن: "المشاية أفضل لأنها في متناول يد الجميع وليس مثل الكرسي المتحرك، فضلًا عن أن الكرسي المتحرك يسبب عددًا من الأمراض بسبب كثرة الجلوس عليه ومنها القرح، إلا أن المشاية تساعد المعاق على الحركة"، ووقتها تبنَّته نقابة المهندسين في السويس وحصل على عضويتها ليكون أصغر عضو نقابة وهو في الصف الثاني الابتدائي.

    السباحة والكاراتيه

    "بشار" الذي تعلم السباحة صغيرًا، وكان أصغر سباح في السويس، حينما سافر لمؤتمر لذوي الاحتياجات الخاصة التقي بالسيدة إيمان السيد، وهي تلعب الكارتيه على كرسي متحرك، كما التقى بأحد أبطال تسلق الجبال رغم كونه معاقًا، فزرعوا فيه فكرة أن يمارس الرياضة، وبالفعل مارس الكاراتيه، وحصل فيه على جوائز على مستوى السويس، وقدم عروض القتال و"الكاتا"، وحصل على الحزام الأصفر بعد عرض مبهر أمام عمالقة الكاراتيه في السويس.

     ويقول مدربه الكابتن إسلام معوض، إنه لم يكن يعلم أن المعاقين يمكنهم أن يلعبوا رياضة بقوة الكاراتيه، إلا أن والدته أكدت له أن هناك مثل هذه الحالات في القاهرة، وقد تواصل وقته مع أبطال الكاراتيه، وبدأ في إعداد برنامج تدريبي قوي لبشار، حيث بدأ على ربط الوسط والقدمين بإشارات المخ، كما أنه دربه على كرسي متحرك على فنون الكاراتيه وأساسياته، حتى حصل على الحزام الأصفر، ليكون الحالة الأولى من نوعها في السويس.

     وأكد الكابتن محمد، مدربه الثاني، أن هناك اتحادا لرياضات ذوي الاحتياجات الخاصة ولهم تدريبات ومسابقات وبطولات، وأن مصر بها أحد أبطال الكاراتيه كفيف، وآخرون معاقون ذهنيًا.

     وأضاف محمد أنه بعد تفوق ونجاح بشار، يدرسون فتح باب التدريب أمام عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة وحثهم على ممارسة الرياضة، إلا أن الأمر يحتاج صبرا من المدرب وتعاملا وتفاهما من الوالدين.
    المصدر : فيتو

     

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *