• بـ"نصف جسد" مدرس غزي يتحدى إعاقة الحرب
    معاق نيوز   -   2016-09-15
    عدد القراءات : 3642


    برباطه جاش تثير انتباه المحيطين به، لا يابه المعلم الفلسطيني احمد السوافيري، بفقد ثلاثه من اطرافه خلال الحرب الاسرائيليه الاولي علي قطاع غزة عام 2008، اذ يواصل استكمال حياته بشكل طبيعي، معلما في احدي المدارس.
    وما ان تبدا حصه "التربيه الاسلاميه" في مدرسه صفد شرق مدينة غزة، حتي يسارع السوافيري (25 عاما)، بدفع جسده الذي فقد ثلاثه من اطرافه، هما ساقيه، وذراعه اليسري، والبدء من علي كرسيه المتحرك بشرح الدرس.
    وبيده السليمه يشرح السوافيري تفاصيل الدرس اليومي، دون ان يشعر باي عناء، او اي مشكله كما يقول في حديث مع مراسل الاناضول.
    ويضيف: "حياتي طبيعيه كاي شخص له اعضاء كامله، فاصابتي التي لحقت بي اثناء الحرب الاسرائيليه علي غزه عام 2008 لم تعطل حياتي".
    وشنّت اسرائيل حربًا علي قطاع غزه اسمتها عمليه "الرصاص المصبوب" (في ديسمبر 2008- يناير 2009) في قطاع غزه، خلفت وفق وزاره الصحه الفلسطينيه 1463 قتيلا، واكثر من 5400 جريح.
    ويؤكد السوافيري ان الاصابه اوشكت ان تدمر "حياته"، حيث اصيب بحاله نفسيه صعبه، ولم يتقبل بسهوله واقعه الجديد.
    غير انه، وفق ما يقول، لم يستسلم، للالم النفسي، وما خلفته الحرب، فالتحق بالجامعه، ودرس في كليه "الدراسات الاسلاميه".
    ويقول السوافيري: "يجب علي الفلسطينيين ان يتحدوا اعاقات الحروب، وعلي الجهات المعنيه الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصه، واعطائهم حقوقهم كامله".
    ويتابع: "لا يجب علي المعاق ان يستسلم، وعليه ان يتحلي بالعزيمه والاصرار، وعدم الركون الي كونه معاقا فهذا ما يريده الاحتلال الإسرائيلي".
    وتعرض السوافيري لقصف من طائرة حربية اسرائيليه، خلال دراسته للثانويه العامه، ابّان الحرب الاولي علي غزه، حيث اصابته بشظايا تسببت ببتر ساقيه، وذراعه اليسري اضافه الي اصابع بيده اليمني.
    واصر الشاب الفلسطيني، علي التقدم لامتحانات "الثانويه العامه"، رغم اصابته، ثم واصل طريقه نحو الجامعه.
    وبحسب احصائيه لـ "الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني" (حكومي ومقره الضفه الغربيه)، فان عدد ذوي الاحتياجات الخاصه البالغين اكثر من 18عاما يصل الي نحو 27 الفا، منهم 17 الفا يعانون من اعاقه حركيه.
    وكانت احصائيات حقوقيه فلسطينيه قدّرت ان اكثر من الف جريح (من بين ازيد من 11 الف جريح) اصيبوا في الحرب الاسرائيليه الاخيره التي بدات في السابع من يوليو الماضي ودامت 51 يوما، سيعانون من اعاقه دائمه.

     

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *