• اقوى امرأة فى العالم بدون يدين ولا رجلين
    معاق نيوز   -   2016-09-16
    عدد القراءات : 3729


    اليسون لابر هى امرأة تدعو للدهشة و الاعجاب حقا بصبرها وقوتها على التحمل و اصرارها على النجاح فاليسون لابر عانت من مرض نقص الاطراف منذ ولادتها فهى ولدت بخلل فى الكرموسمات مما افقدها الذراعين و اكسبها سيقانا صغيرة الحجم الا ان اليسون لابر عاشت كاى امرأة اخرى وحظيت بزوج وطفلا و توفقت على النساء بنجاحها حتى ان الملكة كرمتها .

    برغم اعاقة اليسون الا انها اجتازت الجامعة بنجاح و اسست عملها كفنانة محترفة يحترمها الكثيرون وفى سن صغيرة مارست اليسون السباحة برغم اعاقتها و كسبت العديد من الميداليات الذهبية كما ربت ابنا يافعا يتمتع بصحة جيدة.

    تقول اليسون : عندما تسلم الملكة جائزة احد ما فانها تقف على منصة لتكون اطول منه من الواضح ان ذلك نظرا لمكانتها التى تشغلها لذا على الجميع ان يكونوا اقصر منها الا انها عندما سلمتنى الجائزة فقد نزلت من المنصة لتكلمنى و تكن اقرب منى و هذا كان لطيف منها.

    فى الوقت التى تسلمت فيه اليسون الجائزة من الملكة واجهت فى المواقع مشكلة صعبة الا و هى انفصالها عن زوجها فقالت اليسون لابر عن الامر كان صعبا من البداية كان الامر شبية ببداية النهاية فانا كنت مريضة و لم يكن هناك دعم لكلا لى و زوجى و لم اكن اقدر على فعل اى شىء و كان فى البيت شخصين يحتاجون للمساعده بشكل كبير و عندما كنت فى المستشفى كنت افكر اه يا الهى انا يجب ان اكون فى المنزل .

    كنت اشعر بانها النهاية كلانا كان يشعر بذلك فقد كانت هناك الكثير من المعوقات كان اكثر مما يحتمل و هذه هى الحياة لسوء الحظ و هو (زوجها) شعر بانه اكتفى و لا يستطيع التحمل اكثر من ذلك كما قال الزوج : كنت اعانى من الضغط الشديد مما جعلنا نفترق.

    اليسون لابر :عانت ايضا من ابنها الصغير و لكنها حرصت على ان تتواصل معه على الدوام و بما ان اطرافها قد قطعت فكانت تربط وشاحا على رقبتها وبدلا من ان يمسك ابنها بيديها كان يمسك بالوشاح و يتمشيا جانبا الى جنب و فى صيف 2003 ذهبت مع ابنها باريس ذى 3 اعوام الى اسبانيا حتى تحظى بوقت مع ابنها و تثبت للجميع من حولها بانها بخير قالت اليسون لابر : الناس من حولى لم يكن يعرفوننى جيدا لذا كان على ان اثبت بانى بخير ووجدت السبب لافعل ذلك .

    و لكن بالرغم من كون اليسون تصارع بما يكفى لتحيا حياة لائقة الا انها تعرضت للمزيد من الصدمات حتى ان خلال وجودها فى اسبانيا تعرضت لحادث و عن هذا تقول اليسون : لقد تعثرت و لم اتذكر اى شىء ولكن اخرين قالوا لى و لكنى اتذكر بان رجلا اسبانيا وسيما جدا حملنى و قلت فى نفسى اه يالهى اننى سيئة فى الجينز لقد كان هذا شيئا مضحكا .

    هذا الحادث جعل اليسون تضطر لان تقوم بلقاء صحفى وهى على راسها ضمادة حيث سالها المذيع : ما هى الصعوبة التى تواجهك فى حياتك اليومية؟ فردت اليسون قائلة : الاستيقاظ و القيام من على السرير هذا هو الاسوأ فى الاساس انا لا انظر لحياتى بالصعوبات التى اواجهها او بمدى سهولته ببساطة انا اعيش حياتى مع اليس و انظر الى ماذا يحتاج و ما يريد و ماذا يفتقده و احاول ان ابذل وسعى من اجله .فعندما كنت صغيرة لم اكن احظى باهتمام امى لذا شعرت بان هذا اهم شىء اعطيه اليهم كما انه هذا مجانى الحب و الاهتمام مجانيا .

    كما قالت اليسون ان اكثر ما ساعدها كونها ام و امرأة لديها الكثير من الاصدقاء لذا فانى معجبه جدا باظهار ليس لان لديك نقص ما فانك لا تستطيع فعل اى شيئا .

    ولكن مع انفصال اليسون عن زوجها مارك اصبحت وحدها فى المنزل مع ابنها الصغير اليس و الكثير من الناس التى تاتى و تذهب من منزلها كل يوم .

    تقول اليسون : اعتقد ان اكبر صعوبة اواجهها ى حياتى هو تغير الاشخاص دوما فى حياتنا خاصا بالنسبة باريس فهو كاى شخص اخر يقيم علاقات مع الناس حولة و لكن عندما يختفون يقول الى اين ذهبوا فهل هذا خطأى ؟ ولكن من الصعب جدا ان اشرح له شيئا هو مازال صغيرا عليه فبالرغم من كونه فتى لطيف الا انه يعانى و يحتار جدا

     

     

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *