• 3 مجمعات فريدة لذوي الاحتياجات الخاصة ... «الأشغال» تضع عليها لمساتها الأخيرة
    معاق نيوز   -   2017-08-20
    عدد القراءات : 1163


    تعكف وزارة الأشغال العامة الكويتية حالياً على وضع اللمسات الأخيرة لتصاميم ثلاثة مجمعات فريدة من نوعها على مستوى الشرق الأوسط لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم الخدمات المتكاملة لهم، وفق أساليب وأسس الرعاية والعناية الطبية والاجتماعية والتربوية والتعليمية والتدريبية الحديثة من خلال استخدام أحدث التقنيات والابتكارات.

    وكشفت وكيلة وزارة الاشغال العامة المهندسة عواطف الغنيم لـ «الراي» عن وصول الوزارة إلى المراحل النهائية من أعمال تنفيذ التصاميم الخاصة للمجمعات الثلاثة المزمع إنشاؤها في الجهراء وحولي والعقيلة، معلنة عن عزمها طرح مشروع مجمع العقيلة قبل نهاية العام الحالي 2017، مؤكدة حرص الوزارة على تقديم كافة إمكانياتها الفنية والهندسية لخدمة هذه الفئة التي تحتاج إلى رعاية خاصة بالشكل الذي يتماشى مع ما توفره الدولة بشكل عام من رعاية واهتمام لأبنائها من هذه الفئة الغالية على قلوبنا، لافتة إلى أن الوزارة راعت المواصفات الخاصة لمتطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة في جميع المشاريع التي تنفذها.

    وقالت الغنيم إن «جميع مشاريع وزارة الأشغال تحمل أبعاداً اجتماعية متعددة تهدف إلى خدمة المجتمع بجميع فئاته خصوصا أصحاب الاحتياجات الخاصة»، مؤكدة أن «التصاميم الخاصة التي وضعتها الوزارة ستجعل من تلك المجمعات علامة فارقة في منطقة الشرق الأوسط بما تحتويه من أساليب ووسائل وتقنيات متطورة».

    وأضافت، أنه «بالانتهاء من أعمال تصميم المجمعات وتنفيذها تكون الوزارة قد أسهمت بدورها الاجتماعي المتمثل في إسعاد الآلاف من ذوي الاحتياجات الخاصة وقامت بتوفير البيئة المناسبة لتطوير مهاراتهم لخدمة وطننا الحبيب الكويت».

    وبينت أن الوزارة كلفت أحد المكاتب الاستشارية العالمية بدراسة وتصميم والإشراف على تنفيذ المجمعات الثلاثة النموذجية، بحيث يضم كل مجمع منها مرافق ذات جودة عالية تشمل صالات رياضية مزودة بأجهزة آمنة تعمل بنظام الضغط الهوائي، وغرف لياقة بدنية مجهزة بالكامل، وأحواض سباحة سهلة الاستخدام، وملاعب مختلفة، كما تم توفير مسرح بمعايير عالمية في كل مجمع للاحتفالات الكبرى والعروض المسرحية وساحات للألعاب المتنوعة، وصالات الطعام، وغرف السكن الطلابي، ومرافق اللياقة البدنية المتنوعة، وصالات العلاج الطبيعي والحركي، ومرافق العلاج المائي، وغرف الدمج الحسي لطلبة التوحد، وغرف اللعب لطلبة الصم، ورياض الأطفال، إضافة إلى مركز تعليمي تقني، ومركز زراعي، ومركز للحيوانات الأليفة.

    وأضافت الغنيم أن «الوزارة راعت في تصميم تلك المجمعات البيئة الخالية من الحواجز لتسهيل انتقال ذوي الاحتياجات الخاصة على اختلاف احتياجاتهم السمعية والبصرية والإدراكية مع تطوير مهاراتهم من خلال تقديم خدمات متكاملة تسهم في تحسين إمكانياتهم على المدى الطويل حتى يكونوا مواطنين منتجين وقادرين على خدمة أنفسهم ووطنهم، كما راعى التصميم العادات والتقاليد والسياسة التعليمية المعتمدة بالدولة من حيث الفصل بين البنين والبنات، فوضع في كل مجمع حرماً دراسياً مخصصاً للبنات، وحرماً دراسياً مخصصاً للبنين، ووسط كل مجمع يقع المركز الاجتماعي الذي يضم البرج الإداري والمجمع الرياضي والمباني السكنية».

    ولفتت إلى أن المجمعات سيتم تنفيذها بحيث تخدم كافة شرائح ذوي الاحتياجات الخاصة التوحد، متلازمة الداون، الإعاقة الجسدية، الإعاقة الذهنية، الصم والبكم، والإعاقة البصرية، مُنوهة إلى الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة في رعاية هذه الفئة العزيزة من خلال توفير الخدمات والتسهيلات التي تساهم في مساعدتهم للتغلب على الإعاقات الجسدية والذهنية التي يعانون منها.
    المصدر : الراي

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *