• وزارة الثقافة السورية تحتفل باليوم العربي للأطفال ذوي الاعاقة
    معاق نيوز   -   2017-12-17
    عدد القراءات : 1156


    برعاية الاستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة، افتتح معاونا السيد الوزير الاستاذ توفيق الإمام والمهندس علي المبيض الاحتفالية السادسة لليوم العربي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة تحت عنوان "نحن نصف وجهٍ للقمر"، وتكريم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الفائزين بمسابقات وزارة الثقافة – مديرية ثقافة الطفل ( الأدبية والفنية ) لعام 2017، وذلك ظهر اليوم الأربعاء 13/12/2017 في المركز الثقافي العربي في كفرسوسة.
    وتضمنت الاحتفالية معرضا للأعمال الفنية " رسم _ تصوير ضوئي " للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الفائزين بمسابقات الوزارة لعام ٢٠١٧.
    وفي تصريح للإعلام تحدث الأستاذ توفيق الإمام معاون وزير الثقافة: وزارة الثقافة لن تدخر جهداً في سبيل إقامة هكذا فعاليات، واليوم نحن في الاحتفالية السادسة للطفل العربي ذوي الاحتياجات الخاصة، وما شاهدناه من رسوم وتصوير فوتوغرافي وورشات دليل على أن هؤلاء الأطفال قادرون على التغلب على الإعاقة، ووزارة الثقافة ممثلة بمديرية ثقافة الطفل تقوم بتكريم الفائزين من خلال الإعلان عن مسابقات متنوعة في التصوير والشعر والقصة، ووزارة الثقافة تدعم هؤلاء الأطفال ونحن بدورنا في الوزارة نبارك لهم هذا الإنجاز وما قاموا به من إبداع في هذه الفعالية، لافتاً إلى أن وزارة الثقافة لديها العديد من العاملين من ذوي الاحتياجات الخاصة في دوائرها المختلفة وهم يبدعون بالأعمال التي يكلفون بها.
    المهندس علي المبيض معاون السيد الوزير تحدث: نحن كوزارة مهمتنا تسويق ونشر الثقافة السورية الأصيلة الحقيقية التي تعكس ثقافة السوري بالعموم، وأهمية هذه الفعالية أنها موجهة للأطفال ذوي الاحتياجات خاصة، وأيضاً تكمن أهميتها في تسليط الضوء على هذه الشريحة الفعالة، ورسالتها تقول إن الإعاقة الحقيقية ليست في الأعضاء بل هي إعاقة الفكر والإرادة، والرسالة تهدف إلى إشراك هذه الشريحة وإعطائها دورها مثل باقي شرائح وفئات المواطنين الذين نتوجه لهم، كما أن هذه الفعاليات ترفع معنوياتهم وتشعرهم أنهم ليسوا عالة على أحد، بالإضافة إلى أن الأطفال مسرورون وهذا من أهداف عمل الوزارة.
    بدورها الآنسة ملك ياسين أكدت حرص المديرية على مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة في المسابقات التي تطورت هذا العام لتشمل ليس فقط الرسم والموسيقى، بل تضمنت القصة والشعر، وهذا الحفل يقام من أجل تكريم المتفوقين ودعمهم وتحفيزهم على الإبداع لأنهم بحق يستحقون كل الاهتمام والرعاية بكل ما يملكونه من طاقات، ونوهت إلى أن عدد الفائزين عموما ًفي هذا العام حوالي 50 طفل وطفلة من مختلف المحافظات، ولكن سيتم تكريم فقط المتواجدين في دمشق وريف دمشق، وبعض الأطفال من السويداء أي حوالي 26 طفل، والدفعة الثانية سيتم تكريمهم في محافظة أخرى يتم اختيارها حسب عدد الأطفال المشاركين منها.
    مديرية الطفل تدعم هؤلاء الأطفال ونعمل معهم على مدار العام ونحن حريصون على أن يكونوا معنا ونقوم بتنفيذ ورشات دائمة، كما وأننا نحضر لعمل فني يدمج بين أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مع فرقة أجيال وكان هناك تجربة سابقة ناجحة في هذا المجال .
    وتابعت الاحتفالية التي قدمها المذيع ماجد عجلاني بفقرات موسيقية وغنائية لأطفال معهد صلحي الوادي طلبة الأستاذ سومر نجار وإشراف الأستاذ فادي عطية، ثم قام السادة معاونا السيد الوزير ومديرة ثقافة الطفل بتكريم الفائزين بالمسابقات الفنية.
    وختمت الاحتفالية فعالياتها بفقرة فنون شعبية لأطفال فرقة أجيال للمسرح الراقص بإشراف مجد أحمد وباسل حمدان.
    جوني ضاحي
    تصوير طارق السعدوني






  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *