• "رحمة".. قصة بطلة أوليمبية مصرية حولت الإعاقة لطاقة وحصدت 150 ميدالية دولية ومحلية في السباحة
    معاق نيوز   -   2018-01-14
    عدد القراءات : 630


    لم تنتظر مصيرها أوتستسلم لإعاقتها، بل حاربت من أجل حلمها، لكى تثبت للجميع أن الإعاقة ليست فى الجسد، ولكن فى العقل الذى يرفض خوض التجربة أو التغيرلتحقيق حمله ، ويستسلم للواقع فى انتظارا المعجزة التى تهبط من السماء.
     
    "رحمة خالد" بطلة عالمية مصرية من ذوى الاحتياجات الخاصة تفتخربها مصرفى الداخل والخارج، تحدت الصعاب لكي تصنع المستحيل، حصلت على بطولات عالمية فى العديد من الألعاب المختلفة، ولم تكتفى ،بل حلقت فى سماء الإرادة والعزيمة لتحقيق أحلامها.
     
    "حصلت على أكثر من 150 ميدالية محلية ودولية في مسابقات السباحة، وشاركت فى بطولات عالمية وحصلت على المراكز الأولي، فى غالبية هذه البطولات.. هكذا بدأت البطلة العالمية المصرية " رحمة خالد " حديثها لـ " صوت الأمة " لافتة إلي أن عمرها 21 سنة وتدرس فى السنة الرابعة بمعهد الألسن للسياحة والفنادق.
     
    وقالت رحمة : "أنا بحب أقول للناس كلها إن ذوى الإعاقة مش عيب، أنا وكل زملائي نقدرنعمل حاجات كتيرونحقق حاجات أكتر، ولازم المجتمع يكون فخور بينا، ويعرف إن ذوى الإعاقة ممكن يتحول لطاقة.
     
    وأضافت :" أنا سعيدة جدا بتكريمي في الخارج، وفوزي بالبطولة، وبالأخص عند رفع العلم المصرى أشعربالفخر، أني فتاة مصرية ، كسرت الإعاقة وفزت، ومش أنا بس .. كل الزملاء احنا نقدرنغيركتير".
     
    عن حياتها الرياضية والبطولات قالت رحمة :" بدأت التدريب في النادي الرياضي من سن 8 سنوات، وأول بطولة لي كانت عام 2009 م، وأنا عندى 13 سنة، حيث تأهلت لتمثيل مصر في بطولة الألعاب الأقليمية التاسعة  التي أقيمت في سوريا، وحصلت على أربعة ميداليات 2 ذهب 1 فضة و1 برونز، وأيضا حصلت علي المركزالأول في بطولة السباحة للأولمبياد 2010 و2011 ، وأيضا في بطولة الجمهورية عام 2010 ، تشرفت بحضور مؤتمرالشباب الأول المقام في لبنان على هامش البطولة الإقليمية العاشرة في 2012 كمتحدث رسمي  باسم كل فئات حضورالمؤتمر، واعتز بالميداليات الذهبية التي حصلت عليها في بطولة الألعاب الإقليمية التاسعة، ورفعت اسم و علم مصر عاليا أربع مرات.
     
    وأوضحت البطلة المصرية أنه تم اختيارها، متحدثة رسمية ، عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وسافرت كوريا لتمثل المنطقة في مؤتمرالشباب العالمي يناير2013، وألقت كلمة باللغة الانجليزية، وتم نشرالكلمة على صفحة الأولمبياد الخاص العالمي، وشاركت في بطولة الجمهورية للتنس الأرضي وحصلت علي الميداليه الذهبية، ومثلت مصرفي دورة الألعاب الإقليمية بعمان ديسمبر2013.
     
    كما حصلت علي ميدالية برونزيه في فبراير2014، وألقت كلمة الافتتاح في مؤتمرالشباب الذي أقيم في مصر، والذي نال متابعة الجميع واشتركت فى الكثير من  البطولات المحلية والدولية ، وأحلم أن أشارك في  بطولة العالم وأفوزبها.
     
    رحمة خالد لفتت أنظار العالم، حين وقفت أمام ممثلي231 دولة من دول العالم لتحكي تجربتها الشخصية مع متلازمة داون ،وبرنامج الأولمبياد الخاص الذي منح رحمة وأقرانها الحق في الحياة تحت شعار"سويا نصنع المستحيل" بعبارات مؤثرة أبكت رحمه كل من سمعها قائلة: أطالب العالم أجمع بالاعتراف بحقنا في الحياة' أنا عايزة حقي في إني أتعامل إني انسانة طبيعية لي حقوق وعلي واجبات فأنا في  المحل الأول إنسانة  مثلي مثل بقية الأشخاص أنا بطلة رياضية وطالبة مجتهدة في المرحلة الثانوية من حقي أن أجلس جنبا إلي جنب مع زملائي الأسوياء في المدرسة وكمان الجامعة.. فهل يستطيع المجتمع تحقيق أمنية رحمة الحقيقية وأن يتقبلها هى وأمثالها ويتعامل معهم من منطلق أنهم بشرلهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات؟.
    المصدر : صوت الامة - محمد صابر
  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *