• مشاهير من ذوي الهمم
    أماني الاكرمي   -   2018-03-29
    عدد القراءات : 274


     الارادة تصنع المستحيل، وما الاعاقة إلاّ إعاقة الجهل والكسل والتكاسل والتواكل، والتاريخ حافل بأسماء أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة قدموا للعالم أعظم الاختراعات وتركوا على جداره بصمات واضحة، فكان منهم العلماء والشعراء والأدباء، وضعوا بصمتهم الواضحة في مسيرة الفكر والحضارة بل فاقوا غيرهم من الاصحاء بمــــراحل كثيرة وما ذاك إلا دليل واضح على ان الاعاقه لا تشكل حاجزا فعليا امام العقل والفكر والهمم العالية كإبان بن عثمان بن عفان ابن الخليفة الراشد رضي الله عنه، كان به صمم وحول وبرص ثم اصابه الفالج ومع ذلك كان من فقهاء التابعين وعلمائهم في الحديث والفقه، وقد عينه عبد الملك بن مروان واليا على المدينه عام 76 هـ

    الامام الترمذي رحمه الله كان كفيف البصر ، ولكنه اوتى من المواهب والأخلاق ما جعله من كبار العلماء، حيث برع في علم الحديث وصنف عددا من الكتب النافعة المفيدة من اهمها (سنن الترمذي) (الشمائل المحمديه(  .

    الشاعر العباسي ابو العلاء المعري أصيب بالعمى وهو في الرابعة من عمره،ومع ذلك كان فيلسوفا ومفكرا وشاعرا له كتاب اللزوميات في الفلسفة ورسالة الغفران وغيرها،

    ولا يخفى على مثقف مدى التأثير الكبير الذي احدثه المعري في تطوير الحركة الشعرية والأدبية .

     الاديب المصري مصطفى الرافعي اصيب بالصمم في الثلاثين من عمره،ولم تقف اعاقتها حاجزا في وجهه فقد حقق شهرة ادبيه واسعة، له كتاب المعركة تحت راية القراْن وكتاب المساكين و كتاب السحاب الاحمر والكثير من المقالات الادبية.

    عميد الأدب العربي طه حسين فقد بصره منذ الثالثة من عمره ولكن ذلك لم ينقص و لو قلامة ظفر من فكره و معارفه التي خولت له كتابة مؤلفات رائعة و كذا تقلد أكبر المناصب المعرفية و الأدبية في مصر.

    الشيخ الجليل والداعية الاسلامي عبد الحميد محمد كشك كان كفيفا ومع ذلك كان من أنبغ الطلبة الذين تخرجوا بالأزهر الشريف و بمعدلات دراسية مدهشة، حفظ القرآن الكريم والسيرة و الأحاديث و الشعر الاسلامي بل و تفوق في اللغة الانجليزية.

    العالم البريطاني ستيفن هاو كنغ الحائز على اعلى منصب اكاديمي في مجال الرياضيات وهو كرسي الرياضيات الذي كان يشغله العالم الشهير نيوتن، وهذا العالم مقعدا يتحرك على كرسي متحرك، اصدر العديد من الكتب منها: تاريخ موجز للزمن : وكتاب ثقوب سوداء.

    لودفيج فان بيتهوفن المؤلف الموسيقي الموهوب الذي فقد حاسة السمع في الثلاثينات من عمره إلا أن ذلك لم يؤثر على إنتاجه الذي ازداد في تلك الفترة وتميز بالإبداع فلم يزده الأمر سوى شهرة و عبقرية.

    لويس برايل ، لايزال المكفوفون يشعرون بالامتنان له لأنه أضاء ظلام حياتهم بابتكاره الطريقة المعروفة باسمه للقراءة بالحروف البارزة لغير المبصرين وذلك رغم انه كان كفيف البصر.

    لويس باستور الكيميائي الفرنسي فقد خدم العالم باكتشافه للجراثيم ونجح في التوصل إلى البسترة والتطعيم ضد داء الكلب حتى يسهم في حماية الانسان من المرض في حين انه كان مشلولا

    . العالم المشهور توماس أديسون كان ضعيف الذاكرة، وكان يعاني من الصمم وهو في عمر الثانية عشرة، لكن هذا لم يمنع من ان يكون له الفضل في اكتشاف مصباح الكهرباء، وغيره من الاختراعات وغيرهم الكثير ممن قدموا أعظم درس للبشرية، بأن الارادة تصنع المعجزات، والمعاق هو معاق الفكر لا الجسد.

     
  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *