• مسنّ مبتور الساقين يتسلّق "إفرست"
    معاق نيوز   -   2018-04-04
    عدد القراءات : 171


    ذكر مسؤولو سياحة في نيبال اليوم الثلاثاء أن متسلقا صينيا عمره 70 عاما، والذي بترت ساقاه بعد إصابتهما بـ "قضمة الصقيع" خلال محاولة لتسلق جبل إفرست، قد حصل على تصريح لتسلق الجبل مجدداً.

    يذكر أن شيا بويو هو أول شخص يعاني من بتر مزدوج للأطراف يحصل على تصريح لتسلق إيفرست منذ أن قضت المحكمة العليا النيبالية الشهر الماضي بوقف تنفيذ مرسوم حكومي يحظر على المكفوفين ومبتوري الساقين تسلق جبل إفرست.

    ومنح شيا التصريح في 29 مارس، وفقا لمدير عام هيئة تنشيط السياحة دينش بهاتاراي.

    وأخفق شيا بالفعل في أربع محاولات سابقة لتسلق أعلى قمة في العالم، وكان قد فقد ساقيه نتيجة إصابة بقضمة الصقيع خلال أول محاولة له في عام 1975.

    وقال مينجما جيالجي شيربا، الذي سيرافق شيا هذه المرة: "خلال محاولته الأخيرة في عام 2016، اضطر (شيا) للعودة بينما لم يكن باقياً على الوصول إلى القمة سوى 150 متراً، بسبب اعتلال صحة الشيربا (مرشد التسلق) المرافق له".

    وقال الشيربا مينجما جيالجي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في كاتماندو: "نأمل في أن يصل إلى القمة هذه المرة".

    وفي كل عام، يحاول مئات المتسلقين الوصول إلى قمة إفرست خلال موسم الربيع، الذي يمتد من أبريل إلى مايو. وقد وصل أكثر من 5000 شخص إلى قمة الجبل، الذي يبلغ ارتفاعه 8848 متراً، حتى الآن.

    وكانت وزارة السياحة النيبالية قد قامت بتنقيح قواعدها الخاصة بتسلق الجبال في أواخر العام الماضي ، وقررت منع مبتوري الساقين والمكفوفين من تسلق جبل إفرست ، فيما وصفه المسؤولون بأنه خطوة تهدف للحد من الحوادث والوفيات.

    إلا أن نشطاء معنيين بحقوق المعاقين ومتسلقين قد قدموا طعنا في القرار أمام أعلى محكمة في البلاد .

    وقال كيشور باوديل ، وهو مسؤول في المحكمة العليا، إن :"المحكمة أصدرت الحكم لأن منع أشخاص من تسلق إفرست يتعارض مع روح دستورنا".
    المصدر : البيان

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *