• تطوير آذان جديدة للأطفال باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعا
    اماني الاكرمي - معاق نيوز   -   2018-04-16
    عدد القراءات : 213


    نجح علماء في الصين بإنماء آذان جديدة لخمسة أطفال ولدوا بعيب في أذن واحدة،يسمى ميكروتيا أو صغر صيوان الأذن ويؤثر هذا العيب على شكل ووظيفة الأذن باستخدام مزيج من تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وزراعة الخلايا حيث يصف الباحثون كيف جمعوا خلايا تسمى غضروفية من آذان الأطفال المصابين بالميكروتيا واستخدموها في زراعة غضاريف جديدة على شكل أذن،ويستند الغضروف الجديد على نماذج مطبوعة ثلاثية الأبعاد لآذان الأطفال السليمة،ثم نقل الباحثون الآذان المصممة حديثا إلى الأطفال و قاموا بإعادة تشكيل الأذن،وقد أظهرت الدراسة التي تتبعت كل طفل لمدة تصل إلى سنتين ونصف أنهم تمكنوا من تصميم وتكوين وتجديد آذان خارجية بنجاح للمرضى ومخصصة لحالة كل مريض ومع ذلك لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الجهود لترجمة هذا العمل النموذجي إلى ممارسات سريرية روتينية،حيث سيكون من الضروري في المستقبل متابعة خصائص الغضروف المزروع والنتائج السريرية على المدى البعيد لمدة تصل إلى 5 سنوات،والميكروتيا هي حالة حيث يولد الطفل  بتشوهات هيكلية أو حتى غياب كامل للأذن،والتي قد تؤدي إلى ضعف السمع،حيث تصيب هذه الحالة حوالي واحد من كل 5000 مولود،حسب الخلفية الإثنية،ويكون انتشارها أعلى لدى السكان من أصل إسباني،آسيوي،والأمريكيين الأصليين،والأنديز،وتشمل خيارات علاج الميكروتيا عادة الجراحة الترميمية التي تنطوي على نهج مختلفة مثل النحت الاصطناعي "الأذن البلاستيكية" التي تعلق على الجسم أو استخدام غضروف ضلع المريض لتكوين الأذن،وشكل إيجاد الغضروف المناسب لإعادة بناء ميكروتيا تحديًا لمجتمع هندسة الأنسجة لأكثر من عقدين من الزمان،ويظهر هذا العمل بوضوح أساليب هندسة الأنسجة لإعادة بناء الأذن وغيرها من الأنسجة الغضروفية سوف تصبح حقيقة سريرية في وقت قريب جدا.

    التقنية المستخدمة

    استخدم الباحثون المسح المقطعي والطباعة ثلاثية الأبعاد لبناء سقالة قابلة للتحلل، والتي قامت بعمل مطابق البنية، دقيق، ثلاثي الأبعاد للأذن السليمة لكل مريض بعد أن استمد الباحثون خلايا غضروفية من غضروف الأذن الميكروتيا لكل مريض، ثم تمت زراعة وتنمية تلك الخلايا لمدة ثلاثة أشهر يتم إنشاء الإطار الغضروفي على شكل أذن كل مريض، ثم زراعتها لإعادة بناء آذان،وجد الباحثون أنه من بين الحالات الخمس جميعا، أظهرت أربعة حالات تكوين غضروف واضح بعد ستة أشهر من غرس الأذن الجديدة، وبين ثلاثة من المرضى كان كل من شكل و حجم وزاوية الأذن الجديدة مطابقة للأذن الأخرى التي كانت صحية،حيث ظلت الآذان الجديدة سليمة بعدما تابع الباحثون مع الأطفال بعد الجراحة، ولكن أظهرت حالتين تشوه طفيف بعد الجراحة،وهناك حاجة إلى القيام بالمزيد من البحث قبل أن يصبح بالامكان استخدام هذه التقنية سريريًا على نطاق واسع بين مرضى ميكروتيا.

     التحديات التي تواجه التقنية:

    تتمثل التحديات الرئيسية أمام الاستخدام الواسع النطاق لهذا النهج المعين بالنسبة للميكروتيا في التصنيع والمراقبة المنتظمة،حيث أن طريقة تصنيع هذه التركيبات معقدة جدا، وتشمل ثلاث مواد بيولوجية متميزة يتم دمجها في سقالة وزرعها بالخلايا، ثم نمو الخلايا لمدة ثلاثة أشهر قبل عملية زرع الأذن لضمان التوزيع المناسب للخلايا،أما المواد التي تم استخدامها لهذه السقالات تبقى في الجسم لفترة طويلة تصل إلى أربع سنوات،ومن المرجح أن تحتاج إلى رصد لمدة أربع أو خمس سنوات قبل تحديد المصير النهائي لهذه المواد في الجسم.

     

     

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *