• لم يمنعه الشلل الدماغي من متابعة دراسته ... محمود العلي طالب في كلية الهندسة الالكترونية
    رؤى حمزة - معاق نيوز   -   2018-05-21
    عدد القراءات : 525


    محمود العلي من قرية الطيبة التابعة لناحية الكسوة بريف دمشق ، مواليد 1995 ، طالب جامعي سنة ثانية هندسة الكترون،في جامعة دمشق .
    خلال لحظات الولادة وبسبب الظروف الاجتماعية والبيئية السيئة تأخَّر وصول الأوكسجين للدماغ ممّا أدّى لإصابته بإعاقة جسدية ( شلل دماغي تشنجي) .

    لم تؤثّر على الذاكرة والمحاكمة العقلية ، بل توقّفت إعاقته عند حدود الإعاقة الحركيّة فقط .
    واجه العديد من الصعوبات التي كانت في بدايتها صعوبة بالتحكم بالأطراف (اليدين والرجلين) ،وخلل بالتوافق العصبي العضلي ، مع التقدم بالعمر ومع الإشراف الطبي الصحيح ، تجاوز المشكلة بشكل جزئي فقط .
    بعدما حصل على الشهادة الثانوية العامة في مجالها العلمي ، انتقل إلى العاصمة دمشق، للإكمال دراسته الأكاديمية بالاختصاص الذي كان يرغب به ،وشغفه وحبه لاختصاصه لم يعيق استمراره بالرغم من صعوبة التحكم بأطرافه الرباعية .
    منتسب لنادي الأمل ، ومتطوّع بالهلال الأحمر العربي السوري مشروع الدعم الإنساني حماية الطفل ، وتطوّع في السابق بعدّة مبادرات منها " يلا عالبسكليت ، ساعد ، بهمتنا لدعم ذوي الإعاقة .
    يقول محمود" بعد عدة سنوات رح كون حقّقت حلمي وهو " متحدّث تحفيزي بالتمكين ،والتوعية بقضايا ذوي الإعاقة " .
    يضيف " لكل شخص من ذوي الإعاقة اليوم المجتمع السوري بأمسّ الحاجة إليكم ، أخرجوا ، وعيشوا حياتكم ،المجتمع بانتظاركم اكيد.
    وأخيرا" أوجه كل الشكر لكل من دعمني ووقف بجانبي وساندني بمسيرتي .

     

     

     

     

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *