• تقرير حقوقي: معاقون حركياً وبصرياً معتقلون في سجون إسرائيل إضافة إلى 283 طفلاً و 35 أسيرة
    القدس - معاق نيوز   -   2010-11-14
    عدد القراءات : 958


    أوضح تقرير حقوقي فلسطيني أن قوات الاحتلال ما زالت تعتقل 6700 أسيراً موزعين على نحو 20 سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف، تفتقر جميعها إلى مقومات الحياة الأساسية والإنسانية وتعرض الأسرى لخطر الموت أو الإصابة بأمراض مختلفة وخطيرة، مؤكداً تعارض ذلك بشكل صارخ مع كافة المواثيق والأعراف الدولية ذات الصلة بالأسرى من حيث موقعها الجغرافي وما يمارس فيها من تعذيب وضغط وإيذاء نفسي ومعنوي وجسدي، خصوصاً في ظل ما يرتكب بداخلها من انتهاكات جسيمة وفظة تصل في كثير من الأحيان لمستوى جرائم حرب وتستوجب الملاحقة والمحاسبة.

    وأكد التقرير الذي أصدره الباحث في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة ووصل نسخة عنه أن من بين الأسرى المرضى يوجد العشرات من المعاقين حركياً وبصرياً وبحاجة إلى رعاية خاصة وتوفير احتياجاتهم من أجهزة مساعدة وغيره، ومنهم من اعتقل وهو مصاب برصاص أو كان في طريقه للعلاج ولم يقدم له العلاج اللازم مما يعرض حياتهم للموت، مشدداً على أن كافة المعتقلات تفتقر لعيادات مناسبة وأدوية ضرورية وأطباء متخصصين كأطباء العيون والأسنان والأنف والأذن والحنجرة، وعدم وجود مشرفين ومعالجين نفسيين مما يفاقم من معاناتهم، ويساعد في استفحال الأمراض.

    ووصف الأوضاع الصحية للأسرى بالصعبة والتي كانت سبباً رئيسياً في بروز وانتشار العديد من الأمراض في ظل سياسة الإهمال الطبي، مؤكداً أن قائمة الأسرى المرضى في ارتفاع مضطرد، بينهم المئات بحاجة إلى عمليات عاجلة والعشرات يعانون من أمراض خطيرة ومزمنة وخبيثة كالسرطان.

    وذكر التقرير أن من بين الأسرى 283 طفلاً و35 أسيرة، و 192 معتقلاً إداريا من دون تهمة أو محاكمة، علاوة على 5 أسرى من غزة وفقاً لقانون "مقاتل غير شرعي" و9 نواب، لافتاً إلى وجود مئات الأسرى المرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة وخبيثة من دون تلقي الرعاية اللازمة، إضافة إلى عشرات الأسرى القابعين في زنازين العزل الانفرادي منذ سنوات طويلة .

    وبيّن أن الغالبية العظمى من الأسرى هم من سكان محافظات الضفة الغربية ويشكلون ما نسبته 82.5 في المئة، وأن 700 أسيراً فقط هم من قطاع غزة ويشكلون 10.4 في المئة من مجموع الأسرى، في ما أسرى القدس والـداخل يشكلون 6 في المئة بالإضافة إلى بضع عشرات من جنسيات عربية مختلفة.

    وأوضح التقرير أن 79 في المئة من مجموع الأسرى يقضون أحكاماً لفترات مختلفة، بينهم 820 أسيراً صدر بحقهم أحكاماً بالسجن المؤبد لمرة واحدة أو لمرات عديدة بينهم 5 أسيرات، وأن 598 أسيراً صدر بحقهم حكماً بالسجن أكثر من 20 عاماً وأقل من مؤبد، مشيراً إلى أن 479 صدر بحقهم حكماً بالسجن أكثر من 15 وأقل من 20 عاماً، وأن 1782 أسيراً صدر بحقهم حكماً بالسجن أكثر من خمسة أعوام وأقل من 15 عاماً.

    وأشار إلى أن عدد المعتقلين الإداريين من دون تهمة أو محاكمة بلغ 192 معتقلاً، ويشكلون ما نسبته 2.9 في المئة و5 معتقلين من غزة وفقاً لقانون مقاتل غير شرعي، علاوة على 307 أسيراً معتقلون منذ ما قبل اتفاق أوسلو وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية في آيار (مايو) 1994، ويطلق عليهم مصطلح "الأسرى القدامى"، ومن بين هؤلاء 125 أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من 20 عاماً ويُطلق عليهم مصطلح "عمداء الأسرى"، مشيراً إلى أن قائمة من أمضوا أكثر من ربع قرن بشكل متواصل 27 أسيراً، ويُعتبر الأسرى نائل وفخري البرغوثي وأكرم منصور هم أقدم الأسرى حيث مضى على اعتقالهم أكثر من 31 عاماً.

    وطالب التقرير كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى التحرك الجاد والمكثف لإنقاذ حياة الأسرى المرضى، ولحماية الأسرى الأصحاء من مداهمة الأمراض لأجسادهم، خصوصاً وأن صعوبة الأوضاع المعيشية وقساوتها وسوء التغذية وسياسة الحرمان من العلاج والإهمال الطبي المتبعة داخل سجون الاحتلال، هي عوامل كفيلة بأن تجعل من الأصحاء مرضى
    

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *