• بوشويشة صايم : ليس هناك عدالة في حقوق المعاقين
    بن واز جويدة / معاق نيوز / الجزائر   -   2010-12-02
    عدد القراءات : 3879


    في لقاء للأستاذ بوشويشة صايم رئيس جمعية المعوقين في الجزائر تحدث فيه لموقع "معاق نيوز" عن حال المعوقين بشكل عام ، وتناول بداية التعريف بالجمعية واهدافها :

    تعد جمعية المعوقين لولاية سيدي بلعباس التابعة للاتحاد الوطني للمعاقين الجزائريين من الجمعيات الناشطة على المستوى الولائي و الوطني، تأسست هذه الجمعية ما بين سنة 1978 و سنة 1979، مهمتها الدفاع عن المعاقين و ترقيتهم اجتماعيا و اقتصاديا و مهنيا لتشمل كافة الميادين الحياتية، هدفها إيصال صدى المعوقين الى المحافل الحكومية وحتى المحافل الدولية.
    وأضاف : أن الجمعية قد أُنشأت لجميع المعاقين دون استثناء أو تمييز او تفريق لإعاقتهم .
    وحين سؤاله عن المقصود بقوله (دون تمييز أو تفريق) أجاب:
    هناك جمعيات و فدراليات و اتحادات تختص بنوع واحد من الإعاقة إما إعاقة حركية أو ذهنية أو بصرية. و من وجهة نظري أن هذا التمييز و التفريق و حتى الاستثناء ليس في مصلحة المعوقين من كل النواحي، فيكفينا أن يكون هناك اتحاد واحد يشمل كل المعوقين الجزائريين، فمثلا هناك الاتحاد الوطني للمعوقين الجزائريين و التي تعتبر الجمعية تابعة له، فإنه اتحاد شامل لكل المعوقين الجزائريين دون تمييز أو تفريق لإعاقتهم.

    وعن سؤاله عن دور الجمعية الأساسي ودورها ازاء الهياكل والمؤسسات العمومية المكلفة بالمعاقين قال:
    دورها الأساسي ينصب في إطار تحسين المستوى المعيشي في كل المجالات للمعوقين و حمايتهم, ونحن نتكفل بكل المعاقين الذين يتصلون بمقر الجمعية من أجل تسوية وضع أو المطالبة بحقوقهم، فنكون اللسان الناطق لهذه الفئة في الهياكل والمؤسسات المكلفة بالمعاقين .
    هل هناك برنامج تسير وفقه هذه الجمعية وماذا عن برنامج سنة 2010-2011؟
    نعم، هناك برنامج خاص بالجمعية يعد كل سنة، يتضمن المساعدات المادية لفئة المعاقين المحتاجين تكون على حسب الميزانية المسموحة لذلك .
    أما فيما يخص هذه السنة و في إطار هذا البرنامج قمنا بتقديم عدة مساعدات مادية للمعوقين المحتاجين خاصة في الأعياد و المناسبات، فمثلا برمضان 2010، قمنا بتوزيع " قفة " رمضان لـ 171 شخص معاق، و من جهة أخرى هناك المساعدات التي تتمثل في تقديم الأجهزة الاصطناعية الخاصة بالمعاقين و الكراسي المتحركة و كل ما يحتاجه المعاق.
    كما نقوم بتنظيم رحلات سياحية لمختلف مناطق الوطن خاصة المناطق التي تحوي الأماكن الأثرية، الى الشواطئ، وفي آخر رحلة قمنا بها كانت في بداية شهر نوفمبر إلى شاطئ سيدي لخضر بن خلوف، بولاية مستغانم.
    ماذا عن احتفالكم بيوم المعاق العالمي و اليوم الوطني للمعاقين الجزائريين ؟
    فيما يخص برنامج الجمعية في هذين اليومين الخاصين بالفئة المعاقة، قررنا تخصيص اليوم العالمي و اليوم الوطني للمعاقين، للأطفال المعاقين فقط ، فتكون هناك حفلات و رحلات و تكريمات للأطفال.
    و من المقرر يوم 3 ديسمبر 2010 الموافق لليوم العالمي للمعوقين، تنظيم رحلة سياحية للاماكن الأثرية لولاية تلمسان و تكون خاصة بالأطفال المعاقين بمرافقة ذويهم.
    سؤال بمناسبة الحديث عن اليوم العالمي للمعوقين وحقوق المعاق التي نصت عليها قرارات الأمم المتحدة , ما هو رأيك في قانون حماية المعوقين الجزائري؟
    هو قانون كسائر القوانين التي تقر حقوق و واجبات دافعها الأوحد هو تنظيم و حماية الأشخاص، فهذا القانون جاء ليحمي الأشخاص المعوقين، و هو جامع لكل الحقوق التي يمكن لها أن تحتاجه هذه الفئة. لكن المشكلة الآن هو أن الدولة لم تستوفي كامل الحقوق التي جاءت به. فلم تستوفي حق المعاق من الجانب التطبيقي، فالمشكلة هنا ليست القوانين التي تضعها لأن هذه القوانين تدل على أن هذه الشريحة لم تهمش وأن الدولة تعترف بها كفئة من المجتمع.
    لكن المشكلة هي في تطبيق القانون والعاوئق التي تحول دون تطبيقه ،فمعظم المسؤولين لايعطون الأهمية الكافية لهذه الشريحة.
    ونحن لا نطلب الإحسان و لا نريد التهميش و اللامبالاة، نحن نريد فقط عيشة كريمة.
    السؤال قبل الأخير : ما رأيك في قضية ادماج الاطفال المعاقين في المدارس العادية ؟
    من المعلوم أن إدماج الأطفال المعوقين في المدارس العادية حق من حقوق الطفل المعاق، يضمن له الاستقرار النفسي و الاجتماعي، لكن نلاحظ في الآونة الأخيرة أنه بدأ انتشار ظاهرة عدم إدماج الأطفال المعوقين في المدارس العادية، و السبب برأيي هو ندرة وجود المسؤولين المحترفين في تلك المراكز الذين يفتقدون لروح المعرفة و الاحتراف.
    ومع ذلك لو قارنا وضع المعاقين الجزائريين بالمعاقين في الدول المجاورة أو حتى بعض دول العالم ، فنرى أن المعاقين الجزائريين أحسن من غيرهم من الدول .
    وعن سؤاله إن كان يرى عدالة في حق المعاقين في الجزائر ،ومامقدار مساهمة الوزارت والجمعيات المعنية بالفئة المعاقة في ترقية المعاق وحمايته ؟ قال :
    برأيي أنه ليس هناك عدالة في حق المعاقين و يرجع ذلك لكون هذه الفئة ليست متحدة و غير منظمة والجمعيات و الوزارات المكلفة بهذه الشريحة تلعب دور في حماية المعاق و ترقيته لكن ليس بنسبة 100% ، بل فقط 40%
    و نرى أن نشاط الجمعيات الخاصة بهذه الفئة أقل في الجزائر عكس الجمعيات في الدول الغربية حتى إننا نرى أن نشاط الجمعيات في هذه الأخيرة يتعدى نشاطات الوزارات المكلفة.

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *


  • 2010-12-06 22:24:38
    احمد
    والله يا اخي الكريم وضع المعاقين بكل الدول العربية سيء لايوجد حقوق
    -
    -

    2010-12-06 22:26:56
    متشائم
    اولا اخي الكريم الله يبارك فيكم في خدمة المعاقين ويكون بعونكم ثانيا هناك ظلم كبير للمعاقين وحقوق كثيرة لم تعطى لهم
    -
    -

    2011-02-10 07:55:36
    djamila
    السلام عليكم أريد عناوين خاصة بجمعيات المعاقين في مدينة باتنة وجزاكم الله خيرا
    Batna

    2011-02-26 16:53:14
    mounir
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا على هذا الموقع ونشكركم جزيل الشكر على هذا الموضوع سيدي . ونطلب من المسؤلين المعنيين وعلى راسهم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ان ينضرو في قضية المعاق الجزائري بنضرة جدية لاننا سئمنا من الوعود . ومحاسبة كل مسؤل على هذه الفئة المحرومة ويدعون ترقية المعاق وشكرا
    algeria

    2011-03-16 13:51:42
    wissem
    السلام عليكم و رحمة الله سيدي الكريم مع كل احتراماتي لك فحوارك هو حوار كل رؤساء الجمعيات التي أصبحت مسيرة من طرف الفئات المعنية . فليس هناك إستقلالية و لا عمل قاعدي لهذه الجمعيات ، همها الوحدي هو :يفية الحصول على عظم من ميزانية الولاية . سؤال أريد أن تجيبوني عليه ماهو القيمة الشخصية للمعاق في الدستور الجزائري . قوانين حبر على ورق لا تسمن و لا تغني من جوع . من الفضل أن تستأجرو لنا باخرة و ترموا بنا في المحيطات أحسن . أيعقل أن عدد المعاقين في الجزائر غير معروف ( ماهومش حاسبينا ) . واحد يقول 2 مليون و واحد يقول 3 مليون و كل يدعي وصلا بليلي . كافاكمن إجراما في حقنا
    bona

    2011-04-28 12:56:19
    احمد
    طبعا لا يوجد حقوق
    المسيلة