• الصرع
    الدكتورة ماجدة السيد عبيد   -   2011-01-24
    عدد القراءات : 3217


    الصرع من أقدم الاضطرابات التي عرفها الإنسان، وهو اضطراب عصبي يحدث على شكل نوبات دورية تسببها اضطرابات بالنشاط الكهربائي للنظام العصبي المركزي. وبحسب منظمة الصحة العالمية هناك (50) مليون شخص في العالم (يشكلون ما نسبته 50 لكل 100.000) مصابون بالصرع.

    ما هي النوبة الصرعية ؟
    تعمل خلايا الدماغ معاً وتتصل ببعض من خلال إشارات كهربائية، وفي بعض الأحيان يكون هناك تفريغ كهربائي غير عادي في مجموعة من الخلايا وتكون نتيجة ذلك حدوث النوبة ويتوقف نوع النوبة على جزء الدماغ الذي حصل فيه التفريغ حيث لا يعمل بكفاءته لدقيقة او أكثر مما يسبب تعطيلا في جميع العمليات الذهنية والنتيجة تكون (غياب جزئي او كلي) تشنجات توترية، حركات لا إرادية، ارتجاف عضلي، سلوك آلي او سقوط مفاجئ.

    ما أسباب الصرع ؟
    إن من المألوف تقسيم الصرع من الناحية السببية الى قسمين رئيسيين هما:
    1- الصرع الذاتي أو الأساسي: وهو الذي ينبع من داخل الدماغ و بدون وجود سبب معين له.
    2- الصرع المكتسب: وهو الذي يمكن أن يكون له سبب خارجي. وفي النوعين قد تحتاج الى عامل سببي مباشر يعمل على حدوثها.

    و يمكن تقسيم هذه الاسباب الى:
    أ) الأسباب الذاتية (الوراثة): الصرع الذاتي و هي تكمن في الطبيعة البيولوجية للخلايا العصبية في الدماغ، وهي أن يكون الفرد لديه الاستعداد للإصابة بالصرع، والمعتقد بشكل عام أن هذا الاستعداد ينتقل الى الفرد عن طريق الوراثة، و يظهر على شكل اضطراب متكرر في الحركة الكهربائية للدماغ و الخلايا العصبية.
    ب) الأسباب المكتسبة: الصرع المكتسب – وهو الذي ينجم عن ضرر بالدماغ وهذا الضرر إما أن يكون من داخل الدماغ نفسه أو من خارجه، ومن هذه الأسباب:
    • الأورام للدماغ.
    • التهابات السحايا.
    • الاضطرابات الاستقلالية.
    • أمراض الجهاز الدموي الدماغي.
    • الأمراض النسيجية في مادة الدماغ.
    • مضاعفات العمليات الجراحية.
    ج)- الأسباب المباشرة أو الفعلية: لم يتمكن الباحثون المختصون من اكتشاف سبب الصرع في كل حالة صرعية حتى الآن، رغم توافر التقنيات التشخيصية القديمة والمتقدمة مثل تخطيط الدماغ والأشعة الطبقية للدماغ وغيرها، ومن الإصابة العضوية المؤثرة في الدماغ:
    1- صدمات الشدة على الرأس والدماغ.
    2- نقص الأوكسجين أثناء عملية الولادة .
    3- حدوث كسور منخفضة في الجمجمة .
    4- النزيف الدموي في القحف أو الدماغ .
    5- الجلطات الدماغية .
    6-العمليات الجراحية على الدماغ التهابات الدماغ.
    7-الحرارة المرتفعة ( دون سن الخامسة للأطفال).
    8-تناول بعض المواد والمستحضرات والعقاقير.

    أنواع الصرع
    تم تصنيف حالات الصرع حسب خاصيتين هما:
    • الخصائص السريرية للنوبة الصرعية .
    • الحركة الدماغية الكهربائية المسجلة أثناء النوبة الصرعية.
    أ‌- النوبات العامة وتشمل الانواع التالية:
    1- الصرع الأصغر.
    2- الصرع العضلي من الجانبين (المايكلونص).
    3- التشنج الطفولي (الرضاعي).
    4- النوبات الانتفاضية (الارتجاعية).
    5- النوبات اللاتصلبية.
    6- النوبات اللا حركية.
    ب- النوبات الجزئية – حيث تتسم بأنها تبدأ موضعياً وهي على نوعين:
    1- نوبات جزئية بأعراض بدائية مثل :-
    • - نوبة الاعراض الحركية.
    • - نوبة الاعراض الحسية.
    • - نوبة من اعراض مختلطة مما سبق.
    2- نوبة جزئية بأعراض مركبة وتشمل الانواع التالية:
    • أ‌- عطل في الوعي.
    • ب‌- مع أعراض فكرية.
    • ت‌- مع أعراض مزاجية.
    • ث‌- مع أعراض نفسية حسية.
    • ج‌- مع أعراض نفسية حركية.
    ج- نوبات غير مصنفة: وهي التي لم يستطع الباحثون تصنيفه وتقدر بـ(25%) من نوبات الصرع.

    وعلى الرغم من تباين النوبات الصرعية الا انها تتشابه في كونها:
    1- تظهر وتختفي فجأة فهي لا ارادية.
    2- تستمر لفترة زمنية قصيرة.
    3- متشابهة في الحالات التي تحدث فيها.
    4- تشمل على سلوك حركي نمطي غير عادي.
    5- تؤدي في العادة الى فقدان الوعي.

    نسبة انتشار الصرع
    ليس من السهولة التعرف على الاعداد الحقيقية للأشخاص المصابين بالصرع في أي مجتمع، وذلك بسبب اخفاء من يصاب بالصرع للإدلاء عن حالته، او قد تحدث النوبة الصرعية اثناء النوم وبالتالي يصعب التعرف عليها.


    ما هو الشعور عند التعرض للنوبات؟
    من المشاعر العامة التي تتصل بالنوبات : القلق ، الخوف ، الإنهاك الجسمي و الذهني ، الارتباك ، فقدان الذاكرة ، و قد تولد بعض أنواع النوبات ظواهر بصرية و سمعية ، في حين أن بعضها قد لا يترك شعوراً من أي نوع. فإذا كان الشخص بحالة من اللاوعي أثناء النوبة فإنه قد لا يكون لديه أي شعور بالنوبة اطلاقاً. كما أن الكثير من الأشخاص يمر بمرحلة النسمة قبل النوبة نفسها.

    هي المدة التي تستغرقها النوبات؟
    تتوقف مدّة النوبة على نوعها، فهي قد تستمر من بضعة ثواني الى عدة دقائق، وفي حالات نادرة تستمر لعدة ساعات. فمثلاً تستمر النوبة التوترية الارتجاعية من واحد الى سبع دقائق. أما نوبات التغيب فإنها قد لا تستمر سوى بضعة ثواني، في حين قد تستمر النوبات الجزئية الحركية من (30) ثانية الى ثلاث دقائق، أما النوبات الصرعية الارتجاعية المستمرة فهي نوبات ربما تستمر لعدة ساعات. وعلى العموم فإن النوبات في معظمها قصيرة المدة وتتطلب اسعافاً أولياً.

    ما هي الخطوات الواجب اتباعها عند حدوث نوبة التشنج؟
    لا يمكننا عمل شيء لتقصير مدة النوبة لكن هناك بعض الأمور يجب أن يضعها المعلم والأهل في الاعتبار وهي:
    - اجعل المصاب مستلقياً على سطح ناعم على الجانب الأيسر.
    - تجنب فتح الفم بقوة اذا كان الفم مغلقاً.
    - لا تربط الشخص المصاب ولا تضع شيئاً في فمه لمنع الاختناق.
    -التأكد من وصول الاكسجين للمصاب.
    -وضع قطعة من القماش في فم الشخص عند حدوث النوبة.
    -ازالة أي عائق في فم المصاب.
    -عدم صب الماء على الرأس او على أي جزء من الجسم.
    -ازالة الملابس الضاغطة عن جسمه.
    - إذا كانت مدة النوبة أكثر من (10) دقائق، خذ المصاب فوراً الى أقرب طبيب أو مستشفى حيث أن هناك أدوية من الممكن أن توقف التشنجات.
    - انتبه أثناء قيادة السيارة، لأن تأخرك دقائق لن يضيع فرصة العلاج، لكنه يؤمن لك السلامة.

    كيف يتم تشخيص الصرع:
    1-التاريخ العائلي لمعرفة اذا كان هناك من الاقارب لديهم نوبات صرع.
    2-الفحص الطبي.
    3-التشخيص العلاجي وهو استخدام الادوية لمعرفة استجابة المصاب للدواء.
    4-يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي (magnetic resonance imaging (MRI).

    علاج الصرع
    بالرغم من أن (30%) من مرضى الصرع لم يجدوا الدواء للسيطرة على، إلا أن العلاج الطبي يضمن للنسبة المتبقية، السيطرة التامة على النوبات الصرعية أو انقاصها الى الحد الأدنى الممكن، وللوصول الى هذه النتيجة، يجب اتباع النقاط التالية:
    • التأكيد على أخذ العلاج يومياً وبصورة منتظمة وعدم ايقافه بصورة فجائية في أي ظرف كان منعاً للانتكاسات المرضية.
    • العلاج لا يتم بإعطاء الأدوية فقط، بل بالاهتمام بالناحية الاجتماعية والنفسية للمريض أيضاً.
    • نجاح العلاج يعتمد على معرفة الطبيب للأدوية المضادة للصرع وكيفية اختيار العقار المناسب لنوع الصرع ومعرفة تأثيراته الجانبية وتناقضاته مع الأدوية الأخرى.
    • تثقيف المريض وذلك بشرح حالته بإسهاب ليفهم ما يجري له وما يتطلب منه العمل، كذلك شرح المحفزات التي يجب تجنبها مثل شرب الكحول، والسهر الطويل والانفعالات النفسية.

    دور المرشد اتجاه حالات الصرع ومن حولهم:
    يتلخص دور المرشد في توعية مريض الصرع ومن حوله بطبيعة المرض والواجبات الملقاة على عاتق كل منهم والدور الموكل إليه:
    - واجب المصاب بالصرع نحو نفسه:
    • يجب أن يفهم المريض طبيعة نوباته.
    • على المريض أن يتقبل مرضه بالإيمان.
    • على المريض أن يحتفظ باهتماماته ونشاطاته.
    • يجب تجنب الإسراف في بذل الجهد البدني والذهني.
    • على مريض الصرع أن يراعي مشاعر أسرته.

    -ما يمكن أن يقدمه الناس لمريض الصرع:
    • يجب حماية رأس المريض من الارتطام بالأرض و ذلك بوضع وسادة أو شيء ناعم تحته.
    • فك ربطة العنق و الحزام و الأزرار و خلع النظارة إن وجدت و ابعادها عن المريض.
    • عدم محاولة كبح المريض أو مقاومته أثناء النوبة إلا إذا كان هناك خطر واضح يهدد حياته.
    • عدم محاولة وضع شيء بين أسنان المريض أثناء النوبة.

  • أضف تعليق
    اسمك *

    البريد الالكتروني

    المدينة

    المعلومات المرسلة *


  • 2015-05-01 23:30:43
    عبد الوهاب محمد
    انا مصاب بالسرع من 20 عام وباخد العلاج بتاع الصرع من 5 سنوات وما زالت الحاله تاتى ولكن اخف من الاول فهل يمكن شفائى
    قنا ابو تشت
    abdelwahab_50@yahoo.com