• إجراءات جديدة تعيد للمعاقين مواطنتهم في فرنسا



    سيتسنّى عمّا قريب للأشخاص المعوّقين ذهنيا الخاضعين لوصاية، الزواج والتصويت بكلّ حرّية، بحسب ما أعلنت الحكومة الفرنسية الخميس.
    ومن شأن هذه الإجراءات أن تعيد "لذوي الإعاقات مواطنتهم"، بحسب ما قالت صوفي كلوزيل وزيرة الدولة المكلفة بشؤون المعوّقين للصحافيين.
    وسيشمل هذا التدبير نحو 310 آلاف شخص يعانون من إعاقات ويخضعون لوصاية، ويمكن راهنا أن يمنعهم قاض من الإقدام على خطوات كهذه. وغالبيتهم هؤلاء من أصحاب الإعاقات الذهنية.
    ويقضي الهدف "بالسماح للجميع بالتصويت في مهلة أقصاها الانتخابات البلدية المقبلة في 2020"، وفق ما صرحت كلوزل في مقابلة مع صحيفة "لو باريزيان".
    ومن بين التدابير العشرة الجديدة المعتمدة التي ستدخل حيّز التنفيذ في نهاية العام، السماح لذوي الاحتياجات الخاصة تحت الوصاية، بالزواج او الطلاق بكلّ حرّية من دون إذن قضائي.
    وسيقدّم أيضا دعم مادي مستدام للمعوّقين الذين من المستبعد أن يتحسّن وضعهم في يوم من الأيام، ما يخفف العبء الإداري الملقى على عاتقهم لتقديم طلبات منتظمة بغية الانتفاع من مساعدات.
    المصدر : ميدل است اونلاين